عن المركز

نحن

مركز عدن للرصد والدراسات والتدريب مؤسسة مدنية مستقلة غير هادفة للربح. تأسَّس بموجب ترخيصٍ برقم (981) صادر عن الجهة الرسمية المختصة في الجمهورية اليمنية، بتاريخ 1يناير2013. وهو يعمل بمهنيةٍ خالصة في خدمة المجتمع وتوعيته وتنميته بما يسهم في تحقيق صالحه العام.

 

رؤيتنا

يستند المركز إلى رؤية عامة يتخذ منها أساساً استراتيجياً لنشاطه في مجال العمل المدني، تتلخص في الانتصار المُطلق للقضايا العادلة والتطلُّعات المشروعة وصون الكرامة الإنسانية وكفالة الحقوق والحريات الخاصة والعامة للأفراد والجماعات، والمجتمعات، بما فيها الحقُّ في تقرير المصير والمكانة السياسية. وتتمحور هذه الرؤية حول تعزيز سيادة القانون وترسيخ قيم الحوار والتسامح وكل ما يعزز الحياة المدنية والمشاركة والنضال السلمي بما يضمن الاستقرار ويعزز السلم الأهلي والاجتماعي، ويسهم إسهاماً فاعلاً في النهوض بالتنمية الشاملة والمستدامة وفي التأسيس لقيام الدولة المدنية والحكم الرشيد.

 

رسالتنا

يعتمد المركز في عملهِ المدني على وسائل التأهيل وبناء القدرات والرصد والتوثيق والبحث والدراسة، وما يتصل بكل ذلك من نشر المعلومات والنتائج؛ وينتهج عديداً من الأساليب التي أثبتت كفاءتها وفاعليتها مهنيَّاً ومجتمعياً كالحوار والتوعية والمناصرة والعمل التضامني وتحفيز المشاركة المجتمعية، إلى جانب الأعمال المشتركة من خلال التنسيق والتشبيك مع الهيئات والمؤسسات والمنظمات الأخرى -الرسمية والسياسية والمدنية والأهلية والخاصة- وكذلك الأفراد. فالمركز يعمل على أداء رسالته وتحقيق أهدافه المكرَّسة جميعها لخدمة المجتمع وتعزيز حقوق مواطنيه السياسية والاقتصادية والاجتماعية والثقافية، عبر الاستفادة من مختلف أدوات النشاط ووسائله السلمية والمشروعة كافة في التواصل والتأثير.

 

ويسخر المركز نشاطه وأعماله ومبادراته التي تتكامل وتتقاطع مع غيرها من الأعمال والجهود لخدمة القضايا والتطلعات العامة ومنها :

- صون الحريات وحقوق الإنسان المدنية والخاصة كما نصَّت عليها المواثيق والمعاهدات الدولية، بما فيها الحق في تقرير المصير. ومساندة دور الهيئات والمؤسسات الوطنية والإقليمية والدولية المنوط  بها صيانة هذه الحقوق ودعم قضاياها.

- تعزيز ونشر ثقافة النضال السلمي وقيم الحوار والتعايش والتسامح والقبول بالآخر المختلف.

- تدعيم سيادة القانون وحق المواطنة والعدالة والإنصاف.

- ترسيخ دور المجتمع ومختلف المكونات والفئات والجماعات والشرائح في المشاركة السياسية، وحماية السلم الأهلي وتحقيق التنمية والتطور الاقتصادي والاجتماعي والثقافي.

- دعم حقوق وتطلعات النساء والشباب والفئات النوعية الأخرى كالمشتغلين في مجال الإبداع الأدبي والفني.

- مناصرة الأقليات المهددة في وجودها وخصوصياتها وحقوقها بما في ذلك الحق في المشاركة السياسية والتمثيل في الهيئات.

- تشجيع مبادرات الأفراد والجماعات المنسجمة مع رسالة المركز وأهدافه، وتبنيها.

- مناهضة الحروب، وسياسة العقوبات الجماعية، والانتهاكات وأعمال العنف، ونزعات التعصب والتطرف والإرهاب ، والتمييز بين الناس على مختلف الأسس.

- الإسهام الفاعل في خدمة السياسات والتوجهات والإجراءات الرامية إلى معالجة القضايا الجوهرية والأزمات والاختلالات والصراعات التي تعصف بالبلاد، وصولاً إلى حلولٍ جذرية شاملة تُبنى على أساس الإقرار بحقوق الناس وخياراتهم الحرة.