في رحاب جامعة أبين … ندوة أدبية بعنوان: “الدعوة للسلام في الشعر الجاهلي”

في إطار تنفيذ مشروع الأدب في خدمة السلام الذي ينفذه مركز عدن للرصد والدراسات والتدريب بالشراكة مع الوكالة الألمانية للتعاون الدولي شهدت جامعة أبين يوم الاثنين الموافق 21 ديسمبر 2020م ندوة أدبية بعنوان: “الدعوة للسلام في الشعر الجاهلي”.WhatsApp Image 2020-12-22 at 10.56.45 PM

في بداية أعمال الورشة التي شهدت حضورًا نوعيًّا متميزًا من الأدباء والشباب والنساء والشخصيات الاجتماعية وأساتذة وطلاب جامعة أبين، يتقدمهم أمين عام الجامعة الأستاذ الدكتور/ محمود علي عاطف.

استهلت الندوة أعمالها بكلمة رئيس مركز عدن للرصد والدراسات والتدريب الأستاذ/ قاسم داوود علي الذي قدم الشكر لقيادة جامعة أبين على تعاونها مع المركز مما مكن من عقد الندوة في رحاب الجامعة.

وتطرق في كلمته إلى طبيعة مشروع “الأدب في خدمة السلام” وأنشطته المختلفة بما فيها بل وأهمها المسابقة الأدبية العامة، وكما أشار إلى عقد الندوة تحت هذا العنوان له دلالته ورمزيته نظرًا لما عاشته أبين نتيجة لما كان يدور على أرضها من اقتتال وسفك دماء؛ والذي تم احتواءه مؤخرًا بالاتفاق الأخير الذي أوقف العمليات القتالية، إلى جانب إجراءات أخرى نص عليها اتفاق الرياض.

وأضاف: أنه أمام هذا الإنجاز الذي ندعو إلى حمايته وتطويره، من الواجب أن نتقدم بالشكر لكل الذين ساهموا في تحقيقه، وخص بالذكر الرئيس/ عبدربه منصور هادي، ورئيس المجلس الانتقالي الجنوبي/ اللواء عيدروس الزبيدي، والأشقاء المسؤولين في المملكة العربية السعودية ودولة الإمارات.

واختتم كلمته بالقول: أبين تحتاج للسلام، الجنوب يحتاج للسلام، اليمن والمنطقة بحاجة للسلام، والبشرية جمعا تتوق للسلام”.

بدوره أشار أمين عام الجامعة الدكتور/ محمود علي عاطف في كلمته بالمناسبة إلى أهمية السلام للإنسان وأنه لا يمكنه أن يتعلم أو يقيم مشاريعه إلا بالسلام واستقراره.WhatsApp Image 2020-12-22 at 10.56.41 PM

تلى ذلك تقديم عرض مادة الندوة من قبل الأستاذ الباحث/ سعيد محمود بايونس الذي تناول فيه أن السلام قضية إنسانية نحن في أمس الحاجة لها في وقتنا الراهن بسبب الحروب الدائرة.

ولفت بايونس أن هذه الندوة تسلط الضوء على السلام من خلال الأدب، ونشر قيم السلام والمحبة والتعايش السلمي، وإظهار بشاعة الحرب؛ ولذا كان لابد من العودة لأقدم حالة سلام في العصر الجاهلي وهي معلقة زهير بن أبي سلمى بعد وقف الحرب بين قبيلتي عبس وذبيان، في حرب داحس والغبراء، لنستشف منها القيم الأصيلة للسلام وعناصر إنجاحه في المجتمعات المتصارعة، والدروس والعبر المستفادة من تجربة زهير في عصر الجاهلية.WhatsApp Image 2020-12-22 at 10.56.44 PM

وأوضح أن الندوة ولتزامنها مع تنفيذ اتفاقية الرياض فاستدعى أقدم عملية سلام  والتي أوقف بها الحرب بين عبس وذبيان، وتجسد هذا الاتفاق في معلقة زهير، حيث قدم قيمًا تتجاوز اللحظة التي قالها فيها إلى لحظات بغير مسمى وعمد إلى تشويه الحرب حاثًا جميع مرتادي مواقع التواصل الاجتماعي إلى الاقتداء بزهير في تشويه الحرب والتكريه فيها لتنفير الناس منها وعدم العودة إليها.

واستعرض بايونس مجموعة من الحكم التي هي خلاصة تجربة إنسانية في عصر الجاهلية للمهادنة في كثير من الأمور داعياً كافة أبناء شعب الوطن الواحد إلى إدراك نصح زهير في معلقته حيث يقول:

وَمَـنْ لـم يُـصانِعْ في أْمُورٍ كَثِيــــــرَةٍ      يُـضَرَّسْ بِـأَنْيَابٍ وَيُـوطَأْ بِـمَنْــــــــسِمِ

وَمَنْ يَجْعلِ المعْروفَ مِن دُونِ عِرْضِهِ      يَـفِرْهُ وَمَـنْ لا يَـتَّقِ الـشَّتْمَ يُـشْـــتَمِ

مركز عدن للرصد والدراسات والتدريب

21 ديسمبر 2020م

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

يمكنك استخدام أكواد HTML والخصائص التالية: <a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <strike> <strong>